توقع من يفوز في مباراة نصف النهائي لكأس العالم للأندية؟

    • الأهلي
    • بايرن ميونيخ

  • Ajax Loader
"ائتلاف مراقبون لحماية الثورة": الفلول يحركون الشارع لزيادة العنف
السبت 29 يونيو 2013 - 02:25 مساءً
"ائتلاف مراقبون لحماية الثورة": الفلول يحركون الشارع لزيادة العنف صورة ارشيفية

نادرة عبد الجليل

قال حسن بيومى مدير مركز الشهاب بالإسكندرية وعضو ائتلاف مراقبون لحماية الثورة، إن الداعم لما يحدث فى الشارع المصرى الآن هم فلول الحزب الوطنى لزيادة العنف والدم فى الشارع المصرى، وقامت حركة تمرد بإنشاء دعوى سلمية للتظاهر نتفق معهم فى كثير من مطالبها ولكن رأينا رموز الحزب الوطنى على مستوى الجمهورية يقودون تلك الحركة ومعهم البلطجية.
 
وأضاف بيومى فى مؤتمر صحفى للائتلاف المنعقد الآن، "لذلك نراقب يوم 30 يونيو، لأن من يحرك الشارع الآن هم فلول الحزب الوطنى ومن شاركوا فى 25 يناير ليسوا هم من يتحكمون فى الشارع الآن إنما المال وفلول الحزب الوطنى".
 
وانتقد بيومى أداء الشرطة، موضحاً إنها لم تتحرك لمنع إصابة الأشخاص وتركت مقر الحرية والعدالة يحترق بالإسكندرية، وأن الجيش نزل بمعداته وأفراده وقرر أنه لن يصمت على العنف، لكنه لم يتدخل لمنع وقوع العنف، متسائلا متى سيتدخل فى وقف العنف هذا ما سنراقبه.
 
وتابع بيومى "أن الأمر الثالث الذى يدفعهم لمراقبة 30 يونيو هى تصريحات بعض الإسلاميين التى تثير القلق بما فيها من إشارات بقطع الرقاب والقول بأن من يرش الرئيس بالمياه نرشه بالدم سنرصد نزول الإسلاميين للدفاع عن مقراتهم أو غير ذلك، ومراقبة ورصد لحركة النقابات العمالية وحركة الإعلام وموقفه من نبذ العنف أو دعوته لحرب أهلية فهناك بعض الإعلاميين يقومون بدور أكبر من سكب البنزين على النار وسنرصد كل القنوات وسنرصد ذلك فى تقرير وسنرصد الشارع وتجاوبه.
 
فيما قال حسن يوسف مدير أحد المراكز الحقوقية وعضو ائتلاف مراقبون لحماية الثورة، إنهم يرفضون كل دعاوى الكراهية، وتابع "أرجو ألا يميز الإعلام بين طرف وآخر ويجب على كل القنوات والوسائل الإعلامية أن ترفع شعار لا للعنف، لأن الدم المصرى كله حرام ويكفينا من سقطوا من شهداء".
 
وأشار يوسف إلى ضرورة رصد دعوات التحريض على العنف سواء من الداعين إلى 30 يونيو أو المناهضين لها، مضيفاً "هذا حق للمنظمات الحقوقية، وندعو الحركات الثورية 6 إبريل وكلنا خالد سعيد لمناقشة دور الشباب فى حماية الثورة ومكاسبها وغلق الطريق على أنصار النظام السابق، ولا يصح أن يتم دق الأسافين على سيارات الشرطة للوقيعة بين الشعب فى 30 يونيو بكتابة عبارات نحن هنا لنحميكم على السيارات، وأن يخرج مساعد سابق لوزير الداخلية يقول مش هنحمى مقر الحرية والعدالة".
 
وأضاف يوسف، "لابد من تفعيل آلية الحساب من خلال التحالف فى إطار المسئولية القانونية، عندما يطلق ضابط فى نادى ضباط الشرطة بالجزيرة تهديدات واضحة أنه سيطلق النار على أى ضابط يحمى مقرات الحرية والعدالة دون حساب من وزير الداخلية فكيف نفرق بين الدم المصرى ونحمى هذا، هذا الضابط خرج عن واجبه الوظيفى ويجب محاسبته".

تعليقات الفيس بوك