تتوقع من يفوز بالدورى المصرى الممتاز 2018 / 2019 ؟

    • الأهلى
    • الزمالك
    • الإسماعيلي
    • المصرى
    • إنبي
    • بيراميدز

  • Ajax Loader
روسيا تؤكد أهمية "التوازن" ومدفيديف يندد بـ"معارضين متطرفين"
السبت 10 سبتمبر 2011 - 05:30 مساءً
روسيا تؤكد أهمية "التوازن" ومدفيديف يندد بـ"معارضين متطرفين"

استقبلت روسيا أمس، ممثلين عن المعارضة السورية وجهوا إليها دعوة إلى أداء دور “أكثر ايجابية” في الأزمة، غداة تنديد الرئيس الروسي ديميتري مدفيديف بوجود “إرهابيين” ومتطرفين في صفوف المعارضة .

وقال رئيس المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان والمكتب التنفيذي لمؤتمر التغيير عمار القربي في مؤتمر صحافي في موسكو، إن “على روسيا أن تؤدي دوراً أكثر ايجابية في تسوية الوضع الداخلي في سوريا” . وأضاف عقب مباحثات مع ميخائيل مارغيلوف الممثل الخاص للرئيس الروسي “نريد أن نروي لوسائل الإعلام الروسية ما يجري حقاً في سوريا، كي تساعدنا وتضغط على السلطات” . وأعرب عن الأسف لأن “الموقف الروسي يتغير ببطء أكثر مما كان متوقعاً” .

ونفى القربي أن تكون زيارته لروسيا مع ممثلين عن المعارضة للاجتماع بمسؤولين سوريين . ودعا في مؤتمر صحافي بوكالة “إنتر فاكس” روسيا إلى عدم تكرار الأخطاء التي ارتكبتها إزاء العراق وليبيا، وقال إن موسكو تأخرت في الاعتراف بالسلطات الليبية الجديدة، ويعتبر هذا خطأ آخر، متمنياً ألا تكرر روسيا هذا الخطأ للمرة الثالثة مع سوريا . ودعا إلى اتخاذ موقف محدد، وقال إن الشعب السوري ينتظر من روسيا المشاركة في إنشاء مؤسسات مدنية، محذراً من أن الموقف الغامض الذي تتخذه القيادة الروسية قد يلحق الضرر بسمعة روسيا مستقبلاً .

واعترف أن وفده لا يمكن أن يتخذ قرارات نيابة عن الشعب السوري، وأشار إلى أن المعارضة الخارجية والداخلية على اتصال دائم . وقال إن “المعارضة حتى الآن قامت بمظاهرات سلمية”، فيما القوات الموالية للحكومة وحدها استخدمت القوة .

وكان القربي أعلن أن المعارضة دعت دائماً إلى الحوار لكن السلطة لا ترد إلا بالقوة . وأشار إلى أنه لا يمكن التجاوب لا مع الإصلاحات، ولا مع نداءات السلطات لبدء حوار وطني . وقال إن المعارضة على استعداد للجلوس وراء طاولة المفاوضات والبدء بالحوار، شرط وقف إراقة الدماء، وسحب القوات من المدن، ومحاكمة المذنبين في التنكيل بالسكان المسالمين .

وأضاف أنه أعد مع مارغيلوف خلال مباحثاتهما، ما يشبه الميثاق للعمل المشترك من أجل تسوية النزاع في سوريا .

من جهته، أعلن مارغيلوف أن روسيا تريد التباحث مع الطرفين “كي تدرك ما يجري حقاً في سوريا” . وقال إن “مجلس الاتحاد مستعد في مستقبل قريب أن يشكل وفداً من أعضائه ويرسله إلى سوريا لتوضيح الوقائع وكي يشاهد عن كثب ما يجري حقاً” . غير أنه أوضح أنه ينتظر موافقة السلطات، معبراً عن الأمل في الحصول عليها بمناسبة المباحثات التي ستجريها الاثنين في موسكو بثينة شعبان مستشارة الرئيس السوري . وأعرب وفد المعارضة عن تأييده لإرسال الوفد .

ودعا المبعوث الروسي المجتمع الدولي إلى عدم الانحياز لأي طرف دون آخر . وشدد على الحاجة إلى تجنب “تكرار الأخطاء في العراق” . وقال “تكمن المشكلة في أنه لم يتضح بعد ما الذي سينجم عن تشكيل نظام جديد” . ترى روسيا أن التوصل إلى تسوية بين حكومة الرئيس السوري بشار الأسد وقوى المعارضة الوسيلة المثلى لوضع نهاية العنف وضمان مستقبل مستقر في سوريا .

وأعلن مارغيلوف أن موقف روسيا تجاه الأزمة السورية يبقى ثابتاً، مشيراً إلى أن الموقف الروسي ينطلق من ضرورة حل الأزمة السياسية بسبل سياسية وليس عن طريق القوة، وأعرب عن قناعته بأن الشعب السوري عليه أن يجد حلولاً للمشكلات من دون أي تدخل خارجي .

وجدد تأكيد موقف روسيا الاستعداد لبذل أقصى الجهود، من أجل وقف إراقة الدماء بأسرع وقت . وقال إنه “إذا كان بوسع روسيا القيام بدور إيجابي في هذه العملية، فإنها على استعداد لتنفيذ ذلك” . وأشار إلى أن بلاده ستبذل كل جهد لتفادي تكرار السيناريو الليبي .

وكان القربي قال قبل لقاء مارغيلوف إن المعارضة السورية ترى أن الوضع في سوريا وصل إلى طريق مسدود، وتصر على إطاحة نظام الرئيس السوري . وأضاف أن المعارضة تثمن موقف روسيا المتفائل من إمكانيات الحوار . وحول إمكانية وساطة روسيا في تسوية الأزمة السورية، أكد أن سياسة موسكو لها دور خاص وأهمية كبيرة في المنطقة .

وكان الرئيس الروسي ديميتري مدفيديف اعتبر ليل الخميس/الجمعة، في حديث مع قناة “يورونيوز” أنه يتعين توجيه “رسالة صارمة”، ليس إلى السلطات السورية فقط بل إلى المعارضة أيضاً . وقال إنه يمكن وصف بعض المعارضين ب”الإرهابيين” . وقال إنه يتعين توجيه “رسالة قاسية” إلى كل الأطراف في سوريا بما فيها المعارضة . وأكد “نعترف أن مشكلات تحصل في سوريا . إننا نعي الاستخدام غير المتكافئ للقوة، وندرك العدد الكبير من الضحايا، وهذا أمر نشجبه” . وقال “إننا على استعداد لدعم مختلف التوجهات، لكن ينبغي ألا تكون قائمة على إدانة أحادية لأعمال الحكومة والرئيس بشار الأسد، إن مصلحة روسيا من أجل مثل هذا الحل تكمن أيضاً في أن سوريا بلد صديق نقيم معه علاقات اقتصادية وسياسية جمة” .     (وكالات)

تعليقات الفيس بوك