هل سيتم إلغاء موسم كرة القدم بسبب كورونا؟

    • نعم
    • لا
    • لا أهتم

  • Ajax Loader
نقل القمة خارج مصر “فيلم هندى”..
الأربعاء 23 يوليو 2014 - 12:25 مساءً
نقل القمة خارج مصر “فيلم هندى”.. صورة أرشيفية

 سيناريوهات نقل مباراة القمة بين ناديى الأهلى والزمالك خارج مصر سواء فى لقاءاتهما المحلية أو الإفريقية أو فى السوبر المحلى، مشهد تكرر أكثرة من مرة منذ اندلاع ثورة الخامس والعشرين من يناير، وتحوّل الأمر لما يشبه “فيلم هندى”، وكان أغلبها بداعى عدم استقرار الأوضاع الداخلية وصعوبة إقامة هذه المواجهة فى حضور جماهيرى فى ظل توتر العلاقة بين رجال الأمن وروابط  مشجعى الناديين، سواء  ”الأولتراس” أو”الوايت نايتس”.

 

برج العرب “حلال العُقد”

 

فى بداية سبتمبر 2012، ردد مسئولو ناديى الأهلى والزمالك أحاديث كثيرة حول رغبتهم فى إقامة مباراة قمة الأهلى والزمالك فى الجولة السادسة والأخيرة بدور الثمانية  بدورى الأبطال الإفريقى، خارج مصر بداعى اضطراب الأوضاع حينذاك، لكن فى النهاية أقيم اللقاء على ملعب برج العرب يوم 16 سبتمبر بدلا من الكلية الحربية الذى كان يخضع وقتها لبعض الإصلاحات.

 

وفى منتصف شهر يوليو من العام الماضى، بدأ الكلام عن إمكانية نقل مباراة الزمالك والأهلى والتى أقيمت 21 من نفس الشهر فى افتتاح دورى المجموعات الأفريقى من استاد برج العرب بالإسكندرية إلى خارج مصر، بسبب الظروف والأوضاع الأمنية وصعوبة إقامتها فى القاهرة التى كانت تشهد وقتها اضطرابات بالجملة لاسيما عقب عزل الرئيس الأسبق محمد مرسى.

 

لكن هذه الأحاديث لم تستمر طويلا وقام مسئولو الزمالك أصحاب الأرض وقتها فى هذا اللقاء بمخاطبة وإقناع أمن الإسكندرية باستضافة هذه المواجهة وهو ما تم بالفعل.

 

لوائح الاتحاد الإفريقى تنص على فرض عقوبات على النادى المستضيف للمباراة فى حالة قيامه بنقلها لملعب آخر بعد مرور مهلة العشرة أيام التى تسبق اللقاء، ولكن الكاف راعى وقتها الظروف القهرية التى مرت بها مصر، لاسيما وأن قمة الأهلى والزمالك لم تشهد استقرارا على الملاعب التى ستستضيفها إلا قبلها بأيام أو بساعات قليلة.

 

الجبلاية و”شماعة عدم الاستقرار”

 

خلال ساعات قليلة مضت بدأ مجلس إدارة اتحاد الكرة برئاسة جمال علام فى تكثيف اتصالاته مع بعض الاتحادات العربية بالدول الشقيقة، أمثال الإمارات والسعودية والكويت لاستضافة قمة السوبر المصرى بين فريقى الأهلى والزمالك، والمقرر لها فى شهر سبتمبر المقبل، وذلك بهدف تسويقها بشكل أكبر، وسيتم ذلك من خلال حضور جماهيرى كبير لاسيما فى ظل الشعبية الطاغية التى يتمتع بها كلا الفريقين فى البلدان الخليجية.

 

اتحاد الكرة يهدف إلى تسويق المباراة بأعلى سعر من خلال طرحها فى مزايدة علنية، أمام الراغبين فى شراء الحقوق الحصرية.

 

مسئولو الجبلاية لديهم اعتقاد كبير بصعوبة إقامة المباراة فى مصر بشكل عام والقاهرة بشكل خاص بحضور جماهيرى، فى ظل عدم هدوء واستقرار الأوضاع الأمنية حتى الآن، والتخوف من حدوث صدام بين جماهير الناديين مع بعضهما البعض أو مع رجال الأمن.

 

شماعة عدم الاستقرار التى يستند إليها مسئولو اتحاد الكرة، ستنكسر  بعد فترة قليلة حين ترحب وزارة الداخلية بإقامة المباراة فى مصر، وعلى أى ملعب وفى حضور جماهيرى

تعليقات الفيس بوك