هل سيتم إلغاء موسم كرة القدم بسبب كورونا؟

    • نعم
    • لا
    • لا أهتم

  • Ajax Loader
خطة "الإخوان" لإفساد زيارة السيسي لبريطانيا
السبت 07 نوفمبر 2015 - 07:12 مساءً
 خطة "الإخوان" لإفساد زيارة السيسي لبريطانيا الرئيس عبد الفتاح السيسي

دعاء محمد

البريطاني ديفد كاميرون وأعضاء في البرلمان البريطاني، وفى المقابل تحركت عناصر التنظيم الدولي للإخوان الذي تعد لندن معقله الأول والأكبر؛ لإفساد الزيارة والإساءة إلى مصر ونظام ثورة 30 يونيو، وبدأت الجماعة مع لحظة الإعلان عن موعد الزيارة، الترتيب لتظاهرات مناوئة للرئيس، وشراء مساحات إعلانية في بعض وسائل الإعلام للتطاول على مصر.
 
وقال صبرة القاسمي الجهادي السابق، والخبير بشئون الجماعات المتطرفة، إنه بالطبع أخذت جماعة الإخوان في بريطانيا إجراءات مسبقة لزيارة الرئيس السيسى، حيث قامت بتسويق فكرة أن ما حدث في مصر انقلابا.
 
 وأضاف أن أكثر من يتأثر بهذه الإدعاءات، هي البرلمانات الأوربية بشكل عام، والبرلمان البريطاني والألماني والكونجرس الأمريكي تحديدا، مؤكداً أن الجماعة ستقوم برفع لافتات ضد الرئيس ونظامه، بهدف تشويه شكل الزيارة، وإحباط أهدافها.
 
وقال السفير جلال الرشيدي مندوب مصر سابقا لدى الأمم المتحدة، إن الجماعة لا تملك من القوة والنفوذ ما يجعلها تفسد زيارة الرئيس لبريطانيا، لافتًا إلى أن هذه الزيارة واحدة من أهم الزيارات التي حرص الرئيس على القيام بها منذ تولية الرئاسة، بهدف استعادة مصر لدورها العربي والإقليمي ومكانتها الدولية تدريجيا.
 
 وتابع أن الزيارة تأتى إطار مباحثات ملف الإرهاب الذي تواجهه مصر والمنطقة والعالم أجمع، وكذلك العلاقات الثنائية بين البلدين، ومناقشة أهم الاستثمارات التي يمكن أن تشارك بها بريطانيا في المشروعات المصرية العملاقة، خاصة مشروع قناة السويس وغيره.
 
وأشار الدكتور معتز بالله عبد الفتاح أستاذ العوم السياسية والعلاقات الدولية بجامعة القاهرة، إلى أن بريطانيا دولة مهمة بالنسبة لمصر، حيث إنها تمثل أهمية ضخمة داخل الاتحاد الأوروبي، الذي يلعب دور مهم في توجيه اقتصاد وسياسات العالم. 
 
وأضاف أن أهمية الزيارة في مجملها تأتى لأهمية الدولة التي يزورها الرئيس، وفى توقيت أهم خلال الأحداث الجارية في المنطقة، والتي تشكل بريطانيا محورا أساسيا فيها، وتوقع الإعلامي والخبير السياسي أن الجماعة ستقوم بنفس التصرفات التي تهاجم بها الرئيس في كل زيارة، إلا أنها لن تكون مؤثرة.
 
 
واتفق معه السفير حسين هريدي مساعد وزير الخارجية الأسبق، قائلا إن الجميع الآن وفى مقدمتهم الدول الكبرى  أدركوا دور مصر المحوري في دعم الأمن والاستقرار والسلام في منطقة الشرق الأوسط، وحوض المتوسط والعالم أجمع، موضحا أن  زيارة الرئيس السيسي إلى لندن هي الأولى من نوعها لرئيس مصري إلى بريطانيا، منذ عام 2002، وتتزامن مع انطلاق قاطرة الانتخابات البرلمانية المصرية، والتي تعد الاستحقاق الثالث والأخير في خارطة الطريق.
 
وتابع "هريدي"، أن "الرئيس السيسي بهذه الزيارة يكون قد زار كافة القوي الرئيسية بالاتحاد الأوروبي، وهو ما سيكون له تداعيات ايجابية على العلاقات المصرية الأوروبية، مشيرا إلى حرص الجانب البريطاني، على التأكيد على أهمية زيارة الرئيس السيسي إلى لندن، حيث شددت مصادر رسمية بريطانية على أن لندن تتطلع قدمًا إلى توطيد الشراكة "المصرية ـ البريطانية" في كافة المجالات ودعم استقرار مصر وتنميتها، بعد أن كانت لندن تتخذ مواقف مناهضة من السلطة المصرية ومنحازة لجماعة الإخوان، شأنها شأن باقي دول الاتحاد الأوربي، الذي أوقف المساعدات عن مصر عقب الثورة، وربطت استئنافها بإتمام خارطة الطريق.
 
وأوضج أن محاولات الإخوان وباقي التيارات الإرهابية لإفساد الزيارة أمرا متوقعا، لعلمهم أنه من أهم أهدافها تبادل وجهات النظر بشأن قضايا الإرهاب، الذي زرعته تلك الجماعات وصنع أزمات الشرق الأوسط، التي ستطرح ملفاتها على طاولة مباحثات الرئيس مع رئيس الوزراء البريطاني إبان الزيارة، لافتا إلى أن قضايا العنف في الشرق الأوسط من الأولويات ذات الاهتمام المشترك؛ لأن الأزمتين السورية والليبية على سبيل المثال، تنعكسان بشكل سلبى مباشر على الأمن الأوروبي، وأمن دول حوض البحر المتوسط؛  لكون الدولتين مصدر للإرهاب والهجرة غير الشرعية وتهديد للاستثمارات الأوروبية في المنطقة.
 
وقال الدكتور محمد عبد اللاه خبير العلاقات الدولية، والمتخصص في العلاقات المصرية الأوروبية، إن زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي المرتقبة لبريطانيا مقررة منذ مدة، موضحًا أنه من الأهمية تعزيز علاقات القاهرة مع المملكة المتحدة في عدة ملفات سياسية واقتصادية وأمنية ودولية وإقليمية، لافتا إلى أنه فى مقدمتها يأتى ملف مواجهة الإرهاب، لأنه لولا الدعم الذى قدمته بريطانيا للعديد من التنظيمات الإرهابية، لما تنامى خطر العنف المتطرف بهذا الشكل، الذى طال لندن نفسها وغيرها من العواصم الأوروبية، والذى كان السيسى هو أول من حذرهم من أن يرتد الخطر الذى صنعوه إلى بلادهم وشبابهم.

تعليقات الفيس بوك