توقع من يحصد لقب دورى أبطال أوروبا 2021؟

    • ليفربول
    • ريال مدريد
    • ‏مانشستر سيتي
    • دورتموند
    • بايرن ميونيخ
    • باريس سان جيرمان
    • تشيلسي
    • بورتو

  • Ajax Loader
"الحكومة" لا تُجيب على الهاتف
الثلاثاء 17 نوفمبر 2015 - 07:36 مساءً
 "الحكومة" لا تُجيب على الهاتف مهندس شريف إسماعيل

دعاء محمد

حالة من الارتباك الشديد، في صفوف الحكومة المصرية وخاصة المتحدثين الرسميين، بعد أن أعلنت روسيا صباح اليوم، عن أن سقوط الطائرة المنكوبة فوق سيناء جاء نتيجة وضع قنبلة محلية الصنع تزن كيلو جرام، بالتزامن مع عقد اجتماع الوزراء في شرم الشيخ، آخر محطات الطائرة قبل السقوط. وحاول الزملاء الصحفيين في معظم المؤسسات الصحفية التواصل مع الوزارات المعنية بتحقيقات سقوط الطائرة، إلا أن الحكومة لا تجيب على الهاتف، حيث رفض معظم المتحدثين الرسميين التعليق بينما لم يجب البعض الآخر على الهاتف من الأساس، في الوقت الذي يحاول فيه الزملاء الحصول على رد مصري على المزاعم الروسية، رغم الاتهامات الموجهة للمؤسسات الصحفية المصرية بأنها لا تحصل على المعلومات من مصدرها الرسمي. وبعد صمت حكومي استمر ما يقرب من 6 ساعات، أصدر مجلس الوزراء بيانا، جاء به: تقدر جمهورية مصر العربية بمنتهي التضامن الألم الذي يساور الشعب الروسي الصديق نتيجة الحادث الأليم الخاص بسقوط الطائرة الروسية في سيناء. وقد أحيطت الحكومة المصرية علماً اليوم بنتائج التحقيقات التي قامت بها السلطات الروسية المعنية، والتي شارك فيها فريق البحث الجنائي التابع لوزارة الطوارئ الروسية، والذي زار مصر فور وقوع الحادث. وتؤكد السلطات المصرية المعنية أنها سوف تأخذ بعين الاعتبار تلك التحقيقات التى توصل إليها الجانب الروسى فور ورودها بتضمينها فى عملية التحقيق الشاملة التي تقوم بها لجنة التحقيق المشكلة من جميع الأطراف الدولية المعنية بالحادث، تمهيداً لاتخاذ اللازم وفقاً للقواعد الدولية الخاصة بالتحقيقات في حوادث الطيران لاستكمال الإجراءات اللازمة، وتؤكد مصر في هذا الإطار، على تعاونها الكامل مع الجانب الروسي في القضاء على الإرهاب وتكثيف المشاركة والتعاون الدولي في هذا الخصوص". فيما أصدرت الخارجية المصرية بيانا، يتجاهل كليا ما أعلنت عنه روسيا حول سقوط الطائرة نتيجة تفجير، وكأن الوزارة ليست معنية بالأمر، حيث أشار البيان إلى أن اتصالا جري بين وزير الخارجية سامح شكري ونظيره الروسي سيرجي لافرور، وأكدا خلاله على محاربة الإرهاب. وجاء في البيان: صرح المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، بأن وزير الخارجية سامح شكري أجرى الثلاثاء 17 نوفمبر اتصالاً هاتفياً مع نظيره الروسي "سيرجى لافروف"، تناول سبل تعزيز العلاقات الثنائية وتكثيف التعاون المشترك بما يحقق مصالح البلدين، ويرقى إلى تطلعات الشعبين المصري والروسي. وأضاف المتحدث باسم الخارجية، بأن الوزيرين أكدا خلال الاتصال على تنسيق الجهود بين مصر وروسيا في مجال مكافحة الإرهاب، كما تم التشاور حول تطورات الأوضاع فى كل من سوريا وليبيا في إطار دعم الجهود الدولية والإقليمية المبذولة للتوصل إلى تسوية سياسية ونهائية للأزمتين. وفي المقابل نشرت معظم الوكالات الروسية لحظة بلحظة، تصريحات عن مسؤولين رسميين في الرئاسة والدفاع والخارجية والأمن الفيدرالي حول تفجير الطائرة، ونقلت عنهم معظم المواقع المصرية، دون وجود تعليق رسمي مصري حتى إصدار بياني "الوزراء والخارجية".

تعليقات الفيس بوك