تتوقع من يفوز بالدورى المصرى الممتاز 2018 / 2019 ؟

    • الأهلى
    • الزمالك
    • الإسماعيلي
    • المصرى
    • إنبي
    • بيراميدز

  • Ajax Loader
مهرجان سوري لأفلام الموبايل ينطلق من مدينة بصرى الأثرية
الاثنين 11 أبريل 2016 - 12:28 صباحاً
مهرجان سوري لأفلام الموبايل ينطلق من مدينة بصرى الأثرية مهرجان سورية لأفلام الموبايل

وكالات

افتتح مهرجان سورية لأفلام الموبايل دورته الثانية، في مدرج بُصرى التاريخي، على أن يتنقل لعرض أفلامه في مناطق سورية أخرى، إضافة إلى عروض دولية يستهلّها في ألمانيا وتركيا.
يُقدّم المهرجان في برنامجه هذا العام 33 فيلماً من سورية والعالم مصوّرة بواسطة كاميرا الموبايل، وتتنافس الأفلام المشاركة على أربعة جوائز، وهي «لجنة التحكيم»، «أفضل فيلم»، و»أفضل فيلم سوري»، كما يقدم المهرجان جائزة «الجمهور» التي تقوم على تصويت المشاهدين عبر شكبة الإنترنت. وستُعلن نتائج هذه الجوائز في ختام المهرجان.
افتتح المهرجان أعماله بالفيلم الوثائقي الطويل «طهران بدون إذن» للمخرجة زبيدة فارسي. ويتناول الفيلم المصور بكاميرا الموبايل الحياة السرية اليومية للعاصمة الإيرانية طهران، مظهراً الصورة الحقيقية للمدينة المختلفة كلياً عن صورتها المتداولة في الإعلام الحكومي الإيراني.
وتجول عروض أفلام المهرجان في محافظات سورية ومدن عالميّة، اذ تعرض الأفلام في كل من حلب وإدلب والوعر وكفرنبل والمعضميّة وداريا والأتاراب وسراقب والمعرة، وريف حلب الجنوبي. وقد انتقلت العروض إلى صالة «بوكس فريرم» في برلين أمس والأول من أمس، كما ستعرض الأفلام في كل من مدينتي غازي عنتاب وإسطنبول في تركيا في 14 نيسان (أبريل) الجاري، في مركز «بيتنا».
وكان مهرجان سورية لأفلام الموبايل أطلق منحتين انتاجيتين لدورته الثانية ضمن برنامجه للمنح «شووت مي»، الأولى منحة «سوريا تيوب» للأفلام التي تتناول الواقع السوري عبر مقاطع اليوتيوب، والثانية منحة «عبور» للأفلام التي تناقش قضايا الهجرة واللجوء، وحصل على هذه المنح ستة أفلام منحتها لجنة تحكيم مؤلفة من المخرج السوري طلال ديركي، والناشطة المصرية سلمى سعيد، والمستشارة الثقافية السورية ألمى سالم.
كما أطلق المهرجان برنامجه التدريبي «بيكسل» حيث تدرّب أحد عشر مخرجاً ومواطناً صحافياً على استخدام الكاميرا في إنتاج وتصوير الأفلام التسجيلية والتجريبية، أنتجواً جميعهم أفلاماً تتناول الشأن السوري وأشرفت على التدريب هذا العام المخرجة البريطانية الفلسطينية ياسمين فضة.
يذكر أن مهرجان سوريا لأفلام الموبايل هو مبادرة مستقلة تنظمها مؤسسة الشارع للإعلام والتنمية، ويطمح إلى أن يكون جزءاً من المشهد السينمائي العالمي عبر التشبيك مع مهرجانات عربية ودولية ومع المؤسسات المعنية بفنون الصورة. ويسعى المهرجان إلى تقديم رؤية سينمائية مغايرة وحرة تؤمن بأن الصورة الأعلى دقة ليست بالضرورة أكثر وضوحاً. تجدون مزيد من المعلومات عن الأفلام ومواعيد العرض عبر الرابط: http://syriamobilefilms.com/ar/
 
الأفلام المعروضة
ويقدم فيلم الافتتاح «طهران بدون إذن» (إخراج زبيدة فارسي) بورتريه لمدينة طهران في أيامها المتوهجة ولياليها المشرقة، كمدينة غريبة أحياناً ومألوفة أحياناً أخرى، لها مزاجها الخاص بعيداً من الصورة النمطية المصدرة عنها.
أما ورشة «بيكسل» فقد نتج عنها أفلام مثل «عنقودي» (إخراج حسن قطان) وهو يتناول قصة حسين الذي وجد قنبلة عنقودية قرب منزله في مدينة حلب، ظنها لعبة، أخذها إلى سطح بيته، فانفجرت وأدت إلى بتر يده بالكامل. وهناك فيلم بعنوان «ع التيل» من إخراج أكثم علواني، يرصد الفيلم أخطار التهريب غير الشرعي بين سورية وتركيا عبر الجبال الوعرة. ويتجول الفيلم عبر المسالك الضيقة حيث يمكن أن تتحول رحلة الحياة إلى موت، بخاصة تحت عيون حرس الحدود وبنادقهم.
ومن أفلام المنح الإنتاجية، نختار «حلم حقيقي» من إخراج زياد عدوان، الذي يتحدث عن أحلام السوريين حين ينامون. لكن بماذا يحلمون؟ يرصد الفيلم منامات السوريين بدءاً من عام 2011 مزاوجاً عالم المتخيل بعالم الواقع، تضيع الحدود بين عالمين، تبدو الغرابة نقطة التقائهما الوحيدة.
ومن الأفلام الدولية التي تعرض ضمن المهرجان «تزامن» من إخراج ألبرتو كورال الذي يصور شخصين يلتقيان بالشارع مصادفة، لكن ما يحدث هو أكثر من ذلك بقليل، من الحياة إلى الموت، وما بعدها بقليل أيضاً. وهناك «صولو بيانو» لأنطوني شيرن، المصوّر في نيويورك حيث يقف بيانو وحيد الى جانب الطريق. وهناك يقف المارّة ليعزفوا على البيانو، ويتساءلون في ما بينهم، ماذا لو كان في إمكانهم أن يأخذوه؟
أما «الخط الأزرق اللانهائي» لشيرين أفرند، فيروي عن خط أزرق لانهائي، هذا الخط الذي نمنع أنفسنا من رؤيته كل يوم، وسط ضجيج الأبنية وصوت الحديد.

تعليقات الفيس بوك