وكيل صحة الإسكندرية: يطالب بإنشاء مجلس إقليمي لتوحيد عمل المنظومة الطبية حجازي: القضاء على فيروس C بالإسكندرية في غضون 6 أشهر
الخميس 10 أغسطس 2017 - 09:34 مساءً
وكيل صحة الإسكندرية: يطالب بإنشاء مجلس إقليمي لتوحيد عمل المنظومة الطبية     حجازي: القضاء على فيروس C بالإسكندرية في غضون 6 أشهر وكيل صحة الإسكندرية: يطالب بإنشاء مجلس إقليمي لتوحيد عمل المنظومة الطبية حجازي: القضاء على فيروس C بالإسكندرية في غضون 6 أشهر

الاسكندرية / محمد الدسوقى

 
قال، الدكتور مجدي حجازي ـ وكيل وزارة الصحة في الإسكندرية، إن الجميع في قطاع الصحة يسعى للعمل والنهوض به، لكن المشكلة في أن الرؤى غير متلاقية، وذلك يثقل ويرهق موازنة الدولة، رغم أن الأهداف غير متلاقية، بشكل يتطلب ضرورة توحيد قوانين عملها، وهو ما يستدعي الحاجة إلى إنشاء مجلس صحي إقليمي، برؤية وهدف واحد محدد وفاعل، للتغلب على هذا الترهل.
 
جاء ذلك خلال اللقاء المفتوح الذي نظمه نادي العاصمة الثانية، وانتهى مساء الأربعاء، بكينجز رانش - غرب الإسكندرية، بحضور رئيسه الشرفي المهندس عبد الفتاح رجب، ورئيسة التنفيذي - الإعلامية أمل صبحي، وأمين الصندوق - الدكتور إبراهيم العزازي، وأعضاء مجلس النواب منهم: المهندس حسن خير الله، رزق ضيف الله، وحسني حافظ، وعمر الغنيمي، محمد عطا سليم، ومحمد الكوراني، ونخبة من قيادات الإسكندرية.
 
 وكيل صحة الإسكندرية: يطالب بإنشاء مجلس إقليمي لتوحيد عمل المنظومة الطبية
قال، الدكتور مجدي حجازي ـ وكيل وزارة الصحة في الإسكندرية، إن الجميع في قطاع الصحة يسعى للعمل والنهوض به، لكن المشكلة في أن الرؤى غير متلاقية، وذلك يثقل ويرهق موازنة الدولة، رغم أن الأهداف غير متلاقية، بشكل يتطلب ضرورة توحيد قوانين عملها، وهو ما يستدعي الحاجة إلى إنشاء مجلس صحي إقليمي، برؤية وهدف واحد محدد وفاعل، للتغلب على هذا الترهل.
 
جاء ذلك خلال اللقاء المفتوح الذي نظمه نادي العاصمة الثانية، وانتهى مساء الأربعاء، بكينجز رانش - غرب الإسكندرية، بحضور رئيسه الشرفي المهندس عبد الفتاح رجب، ورئيسة التنفيذي - الإعلامية أمل صبحي، وأمين الصندوق - الدكتور إبراهيم العزازي، وأعضاء مجلس النواب منهم: المهندس حسن خير الله، رزق ضيف الله، وحسني حافظ، وعمر الغنيمي، محمد عطا سليم، ومحمد الكوراني، ونخبة من قيادات الإسكندرية.
وفند، حجازي آليات عمل المنظومة الصحية في الإسكندرية، قائلا: ولاية وزارة الصحة على المستشفيات لا تتعدى 25%، فلدينا بالمحافظة 11 ألف و300 سرير موزعين على 3 قطاعات "مستشفيات وزارة الصحة 4 آلاف، الجامعة 4 آلاف، والخاصة 3300"، مردفا وبالنسبة للمستشفيات التابعة لوزارة الصحة فهي مقسمة إلى "تامين، مؤسسه علاجية، مراكز متخصصة، صحة نفسيه، هيئة المستشفيات التعليمية" ويعني ذلك أن وزارة الصحة تضم تحت مظلتها 2000 سرير فقط ومثيلهم يتبعون جهات متخصصة.
وتساءل حجازي، لماذا يتعاقد أصحاب المؤسسات الصناعية مع المستشفيات الخاصة، رغم أن المستشفيات الحكومية، بها إمكانيات اكبر، مثل العلاج الاقتصادي، فلماذا لا نجرب فكرة التعاقد مع المستشفيات الحكومية أي ما يعني رفع دخل تلك المستشفيات بما يمكنها من تكوين خدماتها من جانب وحصولهم على سعر اقل من المستشفيات الخاصة من جانب أخر، وحل مشكلة الصحة، واعدا بمواجهة أي معوقات تواجه المتعاملين معهم.
 
وأشار حجازي إلى أن المستشفيات الحكومية تقدم خدمات إدارية عدة مثل شهادات الميلاد والوفاة وغيرهم، فلماذا لا يتم ميكنة هذه البيانات خاصة وان الوظائف الإدارية تلك لم توظف الدولة بها أحدا مضيفا تم ميكنة بجزء بالفعل لكن بحاجة إلى المزيد. 
وعن وضع فيروس C بالمحافظة قال حجازي بدئنا في المنتزه وبرج العرب ووسط المحافظة، وسوف ننتهي من الإسكندرية، خلال 6 أشهر، من الآن داعيا الجميع إلى التعاون مع الوزارة للقضاء على فيروس C في الإسكندرية.

 

سامى عامر رئيس التحرير التنفيذى

تعليقات الفيس بوك