ما رآيك فى جريدة الوطن ؟

    • ممتاز
    • جيد
    • مقبول

  • Ajax Loader
كيف تؤثر ايران على اسعار النفط بقلم : د.علاء ثابت
السبت 14 أبريل 2018 - 01:39 صباحاً
كيف تؤثر ايران على اسعار النفط بقلم : د.علاء ثابت مصفاه للنفط صورة ارشيفية

د.علاء ثابت

كيف تؤثر إيران على أسعار النفط؟


في الأيام الأولى من العام الجاري وصلت أسعار النفط الخام الى أعلى مستوياتها خلال أربع سنوات أي منذ عام 2014، بعد أن اندلعت احتجاجات شعبية حول ارتفاع أسعار السلع والخدمات وغلاء المعيشة في إيران. و لقد ظهرت الكثير من التحليلات في ذللك الوقت حول إمكانية وصول أسعار النفط الى حدود 100 دولار ، في حال تدهورت الأوضاع السياسية الداخلية في ايران.

وكما  هو معروف فان الأزمة انتهت بعد أيام قليلة و عادت الأسواق الى التركيز على أمور أخرى، و لكن هذه الحادثة ترسم صورة واضحة عن مدى أهمية و تأثير ايران على أسواق النفط العالمية.

في الوقت الراهن، إيران هي ثالث أكبر منتج للنفط الخام في منظمة الدول المصدرة للنفط بعد كل من السعودية والعراق. وتشير آخر التقديرات  الصادرة عن ادارة معلومات الطاقة الأمريكية أن إنتاج إيران من النفط الخام انخفض بمقدار 5000 برميل يومياً إلى 3.83 مليون برميل يومياً في فبراير 2018 - مقارنة بالشهر السابق.

ومع ذلك، زاد الإنتاج بمقدار 35.000 برميل يوميًا أو 0.9٪ عن العام الماضي، ويقترب إنتاج إيران من النفط من أعلى مستوى له منذ تسع سنوات.

ارتفع إنتاج إيران من النفط الخام بمقدار 1،040،000 برميل يوميًا أو 37٪ في الفترة من كانون الأول 2016 إلى كانون الثاني 2018. زادت إيران من إنتاجها بعد أن رفعت الولايات المتحدة العقوبات المفروضة عليها في كانون الثاني/يناير 2016 حسب بيانات شركة الوساطة ) UFX.COM يو اف اكس.    ولقد عانت إيران، وخاصة قطاع صناعة النفط والطاقة، لسنوات طويلة بسبب العقوبات الاقتصادية الدولية التي كانت مفروضة عليها من قبل المجتمع الدولي، بسبب برنامجها النووي.

تمتلك إيران رابع أكبر احتياطي للنفط الخام في العالم وثاني أكبر احتياطي من الغاز الطبيعي في العالم. على الرغم من احتياطيات البلاد الوفيرة، انخفض إنتاج النفط الخام الإيراني بشكل كبير، وكان نمو إنتاج الغاز الطبيعي أبطأ مما كان متوقعًا على مدى السنوات القليلة الماضية.

لقد أثرت العقوبات الدولية تأثيراً عميقاً على قطاع الطاقة الإيراني ودفعت إلى إلغاء عدد من المشاريع النفطية والغازية أو تأخيرها.

رفع العقوبات عن إيران زاد بقوة من الضغوط التي كانت تعاني منها أسعار النفط الخام في ذلك الوقت بسبب تطور صناعة النفط الصخري في أمريكا الشمالية، وتبعات ذلك على توازن سوق النفط الذي شهد ارتفاع غير مسبوق في المعروض من النفط الخام.

أسعار النفط ما لبثت أن وصلت الى أدنى مستوياتها في ثلاثة عشر عاما عند 27 دولار للبرميل. قبل أن تتعافى عن تلك المستويات.

بالنسبة للكثير من المستثمرين والمحللين في شركات الوساطة على السلع، فان تأثير إيران على أسعار النفط معقد ومترابط بين الحسابات السياسية والاقتصادية، وطبعا لا يمكن بأي حال من الأحوال فصل السياسة عن الاقتصاد.

ومن بين أهم هذه الأمور هي علاقة إيران مع السعودية وصراعهما على النفوذ في منطقة الشرق الأوسط، وكذا علاقة إيران مع الولايات المتحدة الأمريكية وحليفتها إسرائيل.

بالمختصر المفيد ، تأثير ايران على أسعار النفط يبرز في حجم انتاجها و تأثيرها السياسي و العسكري في منطقة الشرق الأوسط الاستراتيجية بالنسبة لصناعة الطاقة العالمية.

حجم الإنتاج:

ففي عام 2016 تابع المستثمرون في أسواق النفط الصراع الذي دارت رحاه داخل منظمة أوبك بين إيران والسعودية من أجل تخفيض انتاج النفط.

فايران التي خرجت لتوها من بوتقة العقوبات الاقتصادية كانت تسعى للحصول على معاملة خاصة و أن تعفى من تخفيض انتاجها، لكن السعودية كانت ترفض هذه الفكرة، قبل أن تم التوصل الى تسوية بين الطرفين.

وزير النفط الإيراني صرح في نهاية عام 2017 أن بلاده تسعى لرفع قدراتها الإنتاجية الى حدود 4.7 مليون برميل يوميا، و من شان هذه الزيادة أن تزيد من الضغوط على أسعار النفط و الصراع على أسواق الدول النامية خاصة الآسيوية منها.

الغاء الاتفاق النووي:

ما لبث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يعبر عن عدم رضاه بهذا الاتفاق، و عد خلال حملته الانتخابية بتغيير بنوده أو الغائه، و هو ما يهدد بإثارة أزمة جديدة في الشرق الأوسط ، و ربما حرب إقليمية يمكن أن تدفع أسعار النفط الى مستويات قياسية.

فايران و بحكم موقعها الاستراتيجي هددت بقطع امدادات النفط الخليجية في حالة نشوب هكذا حرب، كما هددت بقصف المنشئات النفطية في منطقة الخليج بما تملكه من ترسانة ضخمة من الصواريخ طويلة و متوسطة المدى التي طورتها على مر السنين.

الغاء الاتفاق النووي لا يحظى بالدعم الكافي في الولايات المتحدة بل على العكس، أما خارجيا، فيما عدا إسرائيل و السعودية فان أغلب الدول العظمة ترفض بشدة هذه الفكرة بسبب تأثيرها السلبي جدا على قطاع النفط خاصة، و الأمن العالمي عامة.






 

 

تعليقات الفيس بوك