تتوقع من يفوز بالدورى المصرى الممتاز 2018 / 2019 ؟

    • الأهلى
    • الزمالك
    • الإسماعيلي
    • المصرى
    • إنبي
    • بيراميدز

  • Ajax Loader
شخصيات في القلب والعقل الشخصية التاسعة و المائتين بقلم : محمد صادق
الجمعة 15 يونيو 2018 - 06:03 مساءً
شخصيات في القلب والعقل الشخصية التاسعة و المائتين بقلم : محمد صادق ارشيفية

#الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على خاتم الانبياء والمرسلين سي ودنا محمد صل الله عليه وسلّم
نتكلم اليوم باذن الله وعونه عن شخصيات في القلب والعقل
الشخصية الثامنة و المائتين
 
نتكلم باذن الله تعالى عن سلسلة من قضاة الاسلام العظماء
* القاضى سعد بن ابراهيم الزهرى رحمات الله ورضوانه عليه*
_ هو سعد بن إبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف الزُهري 
_من تابعين المدينة المنورة
_ سرد سعد الصوم قبل أن يموت بأربعين سنة 
_الامام الحجة الفقيه قاضي المدينة
_وكان كأبيه إبراهيم أحد رواة الحديث النبوي
_وهو حفيد الصحابييان الجليليان سيدنا عبد الرحمن بن عوف وسيدنا سعد بن أبي وقاص حيث أن أمه هي أم كلثوم بنت سعد بن أبي وقاص رضوان الله عنهم أجمعين
_أدرك سعد من الصحابة عبد الله بن عمر بن الخطاب وجابر بن عبد الله بن عمرو بن حرام وأخذ منهما الحديث النبوي الشريف 
_كنيته ابو إسحاق
قالوا عنه: كان ثقة كثير الحديث
_ قال عنه الامام احمد بن حنبل رضي الله عنه كان سعد ثقة فاضلا 
_كان شعبة إذا ذكر سعد بن ابراهيم قال حدثني حبيبى سعد يصوم الدهر ويختم القران فى كل يوم وليلةٍ
 
 
_قال ابن ابى ذئب قضى سعد بن إبراهيم على رجل برأي ربيعة بن أبي عبد الرحمن(ربيعة من كبار التابعين) فأخبرته عن رسول الله صلى الله عليه وسلم بخلاف ما قضى به 
فقال سعد: لربيعة هذا ابن أبي ذئب وهو عندي ثقة يحدث عن النبي صلى الله عليه وسلم بخلاف ما قضيت به
 فقال له ربيعة: قد اجتهدت ومضى حكمك
 فقال سعد :واعجبا أنفذ  قضاء سعد بن أم سعد وأرد قضاء رسول الله صلى الله عليه وسلم بل أرد قضاء سعد بن أم سعد وأنفذ قضاء رسول الله صلى الله عليه وسلم فدعا سعد بكتاب القضية فشقه وقضى للمقضي عليه 
 
 
_امر الخليفة الوليد بن يزيد بقبة من حديد أن تصنع وتركب حول الكعبة (كمظلة)وتعمل لهذه القبة أجنحة لتظله أن طاف حول الكعبة فى الحج هو وأحب الناس إليه من أهله وعشيرته ويطوف باقي الناس من وراء القبة وبالفعل صنعوا القبة وحملوها الى مكة المكرمة ومعها كتيبة من ألف فارس 
ففزع الناس لما سمعوا بأمر هذه القبة
وقالوا الى من نذهب الان 
فقال: بعضهم إلى القاضي سعد بن ابراهيم وكان سعد فى هذا الوقت فى مكة
فذهبوا إليه وأخبره الخبر 
فقال لهم أن يضمرون فيها النار
فقالوا اهلا وكيف ذلك ومعهم الف فارس
فقام القاضي ودعى مولى له 
وقال له هات الجراب
فاتته بجراب فيه درع سيدنا عبداالرحمن بن عوف رضي الله عنه وأرضاه الذي شهد به غزوة بدر الكبرى ولبس الدرع 
فركب بغلته وذهب معه كل القريشين فما تخلف معه فى هذا اليوم قرشي 
وقال القاضى سعد هاتوا النار فاضمر فيها النار
ثم قال لا والله لا اترك هذه القبة حتى اصنع بها كما صنع سيدنا موسى عليه السلام بالعجل الذى صنعه اليهود الذى صنعه السامري لهم ولنحرقه ثم لننسفنه فى اليمن نيفا وفعل ذلك 
ورجع الجنود إلى الخلفية الوليد وأخبروه ما صنع القاضي سعد
فأرسل إلى القاضي سعد أن ياتى إليه 
وذهب القاضى سعد الى الشام وأقام بباب الخليفة ولا يؤذن له بالدخول حتى اضره طول الانتظار 
فذهب إلى المسجد لأداء الصلاة
فوجد فى المسجد فتى سكران 
فقال القاضي من هذا
فقالوا له هذا من أقارب الخليفة الوليد
فقال القاضي علم لى بالسوط
فاتاه بالسوط
فضرب الفتى السكران ثمانين جلدة 
ثم ركب بغلته وذهب فى طريقه راجعا
فذهب الفتى المجلود الى الخليفة 
فلما رآه قال له من فعل بك هذا
فقال له القاضي سعد بن ابراهيم
فقال الخليفة واين هو الآن
فقالوا له قفل راجعا
فقال لهم ألحقوا به وردوه الي
فلحقوا به ورجع إلى الخليفة
فلما دخل على الخليفة 
قال له يا أبا إسحاق ماذا فعلت بابن اخيك 
فقال القاضي سعد يا أمير المؤمنين انك وليتنا أمرا من امورك وان رايت حق الله ضائعا
ورأيت سكران فى المسجد
فكرهت أن يقول الناس عنك بتعطيل حدود الله 
فاقمت عليه الحد
فقال الخليفة جزاك الله عنا خيرا 
ورحل القاضي سعد  ولم يذكر له الخليفة أمر القبة وما حدث منه
 
_دخل ناس من القراء على سعد يعودونه وهو مريض ومنهم ابن هرمز وصالح مولى التوأمة فاغرورقت عينا ابن هرمز 
فقال له سعد ما يبكيك 
قال والله لكأني بقائلة غدا تقول واسعداه للحق ولا سعد 
قال أما والله لئن قلت ذلك ما أخذني في الله لومة لائم منذ أربعين سنة
 ثم قال سعد أليس الله يعلم أنكم أحب خلقه إلي يعني القراء 
 

تعليقات الفيس بوك