تتوقع من يفوز بالدورى المصرى الممتاز 2018 / 2019 ؟

    • الأهلى
    • الزمالك
    • الإسماعيلي
    • المصرى
    • إنبي
    • بيراميدز

  • Ajax Loader
ماذا تريد مديرية اوقاف الاسماعيلية من مسجد الدوحة ، بقلم : ابراهيم عبد الرحمن
الجمعة 13 يوليو 2018 - 02:47 مساءً
ماذا تريد مديرية اوقاف الاسماعيلية من مسجد الدوحة ، بقلم : ابراهيم عبد الرحمن ابراهيم عبد الرحمن يكتب ماذا تريد مديرية اوقاف الاسماعيلية من مسجد الدوحة

كتب- ابراهيم عبد الرحمن

مسجد الدوحة والذى يقع على الطريق الدائرى بالاسماعيلية وتحديداًبجوار مزلقان القطار المجاور لنادى العاملين بجامعة قناة السويس ، استطاع فى السنوات العشر الاخيرة ان يكون مصدر جذب للمصلين من عُبَّاد الله وأصبح بالفعل قبلة ومصدر إشعاع ومنارة تثقيفية لما يتمتع القائمون عليه من خبرات وعلم دينى كبير مما كان له اكبر الأثر فى توافد المئات من المصلين على المسجد فى جميع الصلوات والمناسبات الدينية المختلفة ورمضان الماضى خير دليل على صدق كلامى وكم كتبت من مقالات سابقة عن الروحانيات التى يتمتع بها المصلين واجواء إيمانية تشع من داخل المسجد وهم يصلون ويتمتعون خلف شيخهم الفاضل فضيلة الشيخ محمود معوض ومعه القارىء المتميز فضيلة الشيخ احمد نايل .
 
الا ان هذا الجو الجميل والتالف والمحبة وارتباط المصلين بمسجدها لم يعجب مديرية اوقاف الاسماعيلية بقياداتها ولا ادرى ما السبب ، فدأبت منذ فترة قاربت على العام فى تعكير صفو الحياة الجميلة بهذا المسجد ، فتارة يطالبون بتغيير اسم المسجد من مسجد الدوحة الى مسجد الشهداء فامتثل الجميع للقرار وتم بالفعل تغير اسم المسجد ولم يعترض فرد لا من مجلس الادارة ولا من المصليين فالشهداء لهم منزلة عظيمة عند ربهم فما بالك منا ، ثم بدات مضايقات لشيخ المسجد وخطيبه فضيلة الشيخ محمود وتنقله خطبة بعد اخرى من مسجد لآخر وإتيان متدربين صغار وضعاف محله مما كان له اثر سلبى على رواد المسجد حتى جاء القرار والذى أراه تعسفياً بحل مجلس ادارة المسجد ونقل الشيخ محمود معوض ورفيقه صاحب الصوت الذهبى فضيلة الشيخ احمد نايل من المسجد الى مسجد اخر والإتيان بفضيلة الشيخ محمد عبد العظيم خطيب وامام مسجد ابو بكر وللحق اقول انه رجل فاضل ومفوه ويعد اضافة قوية بحق الا ان من معه من خاديمى المسجد ليسم على قدر المسئولية واهمية المسجد ومن يصلون به وكانهم أتوا بتعليمات لمضايقة المصلين وإبعادهم عن بيت من بيوت الله أحبوه ويتزودون منه الطاعة والإيرانيان ، وعقب صلاة الجمعة اليوم الموافق ١٣ يوليو توجهت للشيخ محمد عبد العظيم ونقلت له شكوى السادة المصلين من الادارة الجديدة والتى لا اعرف ولا يعرف المصلين منهم احد وقلت ، كيف يتم اخفاء مبردات المياة من المسجد مع حرارة الجو ووجود كثيرون من مرضى السكر فى نهاية المسجد ، كيف يتم غلق المكيفات عمداً عن المصلين مع اطالة الخطبة ، كيف يتم اخفاء الخط الفاصل بين المصلين القائمون و المصلين القواعد والعاجزين عن الصلاة قائمون .
 
كلها أسئلة لا يجيب عنها سوى السيد مدير الأوقاف والذى أتَوسم فيه خيراً ، انا لا أتدخل فى سياسة عملكم إطلاقاً ، اريد توضيح مقنع للسادة المصلين من رواد المسجد وهم طبقة محبه قريبة من الله فضلت هذا المسجد كبيت من بيوت الله تتعبد فيه وتقترب اكثر لله فى وقت نحن احوج للطلعات والعبادات .
ياسادة أعيدوا حساباتكم واقتربوا من الناس ولا تكونوا اداة نَفَر حتى لا تصيبكم اللعانات من الدعوات 
فى نهاية مقالى ، شكراًالقلب لمجلس ادارة المسجد الذى قدك الكثير لخدمة وراحة عُبَّاد الرحمن الحاج عادل والاستاذ الدكتور احمد الشناوى وجميع الأعضاء
 

رئيس التحرير التنفيذى / سامى عامر

تعليقات الفيس بوك