هل سيتم إلغاء موسم كرة القدم بسبب كورونا؟

    • نعم
    • لا
    • لا أهتم

  • Ajax Loader
"دعوه الي العشاء " بقلم: الكاتبه هويدا عوض احمد
الأحد 09 يونيو 2019 - 01:19 صباحاً
"دعوه الي العشاء " بقلم: الكاتبه هويدا عوض احمد الكاتبه هويدا عوض احمد

اصر بشده ان يعزمها علي العشاء وهي في حاله نفسيه يرثي لها. 
كانت روحه تعانق السماء فرحا عندما وافقت وهي تحدث نفسها لماذا لا اخرج من هذا الحزن الذي اطبق علي روحي. ربما احبه واتزوجه ويصبح لي حياه جديده وعونا وسندا ورفيقا للايام 
ترتدي الملابس وتنظر في المرآه هل يعقل ما افعله. هل اتزين لرجل اخر. هل هذه اول خطوه حقيقيه لاكون في حياه رجل اخر 
ارتدت ملابس متواضعه ولم تتزين كعادتها. الحزن الطاغي علي ملامحها وكسره روحها وذاك الالم الذي سكن فؤادها جعلها تبتسم لتجاعيد وجهها التي لم تظهر غير الان ولم تشعر يوما ان العجز بدأ يدب في اوصالها 
خرجت من الباب واغلقته جيدا وكأئن صوته رج كيانها 
نزلت علي السلم والدموع تتساقط علي الدرج وتقول ارجعي ماذا دهاكي انتي غير مستعده الان للزواج او لحتي مجرد صداقه 
ولكن روحها الكسيره قالت لها استطلعي الامر ربما كان خيرا ووضعه االله لكي عوضا عن كل المأسي 
دخلت التاكسي واخذ يتصل بها ويصف للتاكسي عنوان المطعم علي النيل 
في لحظه تذكرت حبيبها وهي تعطي التاكسي الهاتف ليحادث حبيبها ليصف له الطريق 
وصلت المطعم واذا به المطعم الذي عزمها به طليقها 
تبسمت وتذكرت ماعاشت من لحظات وسنوات وماكابدته فقد كان للمكان ذكريات في نفسها 
دخلت المكان واذا بذاك الخاطب واخته معه يلقي عليها التحيه قبلتها اخته التي هي صديقتها عمرا طويلا وضغطت علي يدبها بقوه وقبلتها وهمست في اذنها ارمي الماضي في هذا النيل الان وابدأي من جديد الله معك 
ذهبت صديقتها وكان قلبها ذهب معها.. 
جلسا بابتسامه هادئه جدا اعطاها قائمه الطعام فقالت له اختر انت علي ذوقك فقال احب الاكل الايطالي جدا فقد عشت في ايطاليا اكثر من ربع قرن وتزوجت وطلقت هناك ولي بنتان منها. 
اعرف عنك القليل فهل تسمحين ان نغلق ماضينا تماما ونبدأ مع بعض من جديد 
انا ضيف عند اختي منذ شهرين ومتابع تفاصيل احزانك منها فهل تسمحي لي ان امسح احزانك بلارجعه 
هل تسمحين لي ان اكون اباك واخاك وزوجك وصديقك وحبيبك 
وعندما اتي بكلمه حبيبك كائن الزمن توقف. كاد قبلها يتوفف. كانت تريد ان تقول له صعب ان تكون حبيبا لي فلن احب مره اخري 
جاء الطعام وبدأ يتحدث وهي تبتسم وتنصت في هدوء 
جاء شاب وفتاه علي الطاوله المقابله فاذا به شبيه حبيبها بعض ملامح مشابهه له وهيئته فقدت تركيزها ولم تعد تعرف كيف تمضغ الطعام وتبلعه 
حاولت تركز مع هذا العريس ولكن عينيها تذهب سريعا تجاه الشبيه 
ثم عبر شاب اخر من جانبها فاذا بعطر حبيبها هو نفس عطر ذاك الشاب المار 
اصحبت تشعر بدوار. التفتت لرجل صوته عالي يضحك مع اصدقائه فاذا بصوته كصوت حبيبها 
ياالله 
اصبحت محاصره من كل الاتجاهات بصوره حبيبها بعطره بصوته 
والعريس ياكل ويضحك وهي لاتسمعه ولم تراه ولم تشعر بوحوده ابدا 
توقفت عن الطعام والدموع تساقطت غدرا كما غدرها حبيبها لعنه الله علي الحب الذي يميت القلوب 
اخرج العريس طقم من الماس يتعدي ثمنه 300الف جنيه وقال لها هذه الفاتوره لتستبدليه باخر ان لم يعجبك فصاحب المحل صديقي منذ ان كنا نعمل في ايطاليا فقد عمل في الماس وانا عملت في السيارات ولنا تجاره مشتركه في كل مدن ايطاليا 
اختاري من هذه الكتالوجات فيلا هنا في القاهره واخري في ايطاليا ان وافقت علي الزواج 
رجاءا امنحيني شرف الغداء معك هذا الشهر كل يوم حتي نتقرب اكثر ونتفاهم ونحضر اوراق السفر 
لم تعرف ماذا ترد. انسان راقي جدا دكتور في الهندسه لديه لغات عده شيك لابعد الحدود يبدوا عليه علامات الايمان فقد انتهي من بناء مسجد رائع في مدينه نصر وبصدد بناء مشفي لله في نفس المكان 
كادت تقول له ليتك جات منذ زمن بعيد. قامت وشكرته علي العشاء ولم تريد ان تستمر في الضغط علي نفسها وقالت له اعتزر عن الهديه اعطني وقت لافكر اقبل او لا اقبل 
اجلسي ونحتسي القهوه او العصير الجو رائع والنيل ساحر فاحست بالاحراج بعدما اصر 
جائت القهوه واذا بام كلثوم تغني في المطعم لسه فاكر قلبي يديلك امان ولا فاكر كلمه هاتعيد اللي كان... 
تذكرت جرحها العميق وتذكرت الملل من العذاب الذي تحياه وتذكرت تفاصيل الجراح وتذكرت اخر كلمات 
وعرفت انها لن تحب اخر. وعرفت انها لن تثق من جديد في رجل حتي ولوبدي ملاك فحبيبها كان يبدوا ملاكا يوما ما 
ولان ضميرها لم يمت كما مات قلبها قررت ان تكمل عذاباتها وحدها ولاتدخل علاقه جديده لن تكون وفيه فيها ابدا 
فقامت من فورها بذوق بالغ وقالت له شكرا لدعوتك اشعر اني مازالت مريضه باحداث حياتي ولم اتشافي بعد ربما تجد زوجه تسعدك اعتزر حاولت ولكني لن استطيع 
قامت وهي تنظر لشبيه حبيبها وتنظر لمن تعطر بعطره وتنظر لصاحب الصوت الشبيه 
وهي تقول منكم لله قتلتم روحي كما قتلني 
 
من كتابي ضمير تحت الطلب 
في امان الله 

تعليقات الفيس بوك