تتوقع من يفوز بالدورى المصرى الممتاز 2018 / 2019 ؟

    • الأهلى
    • الزمالك
    • الإسماعيلي
    • المصرى
    • إنبي
    • بيراميدز

  • Ajax Loader
"نقد افضي للموت" بقلم: هويدا عوض احمد
الثلاثاء 18 يونيو 2019 - 10:07 مساءً
"نقد افضي للموت" بقلم: هويدا عوض احمد هويدا عوض احمد

كان عالما جليلا كنا نعتبره قدوه لنا نوقره ونجله ونتلقي علمه بذهول من ذكاءه والمامه بعلوم لاحصر لها فقد تعلم في ارقي الجامعات الدوليه في فرنسا وامريكا 
. انقطع عن الدروس فذهب اليه البعض منا الذي يقيم في بلدته ليتفقده لان اخباره انقطعت تماما 
فوجده يعيش وحيدا في منزله الفاره متسخ الثياب مطلق اللحيه المنزل مليء بالقاذورات فجلس معهم فسالوه عن حاله وعن تغيبه فاثرد يحكي 
تزوجت ابنه خالتي تحت الحاح امي وحبها لها وكنت احب اخري فهددتني انها ستغضب عليا وليس لها ابن غيري وقد ترملت صغيره وجلست علي تربيتي فنزلت علي رغبتها وتزوجتها مرغما 
كانت جميله جدا وهادئه جدا وصبوره جدا..ولكني لم احبها ابدا وكنت اكرهها واتلذذ بايذائها نفسيا قاصدا ان تختنق وتطلب الطلاق لاخلص منها باي شكل وانجبت لي ولدان وبنت 
ولكنها كانت صبووووره جدا 
كل يوم تاتي بالطعام فاقول لها مالح. واتركه. او اقول لها ناقص ملح. واتركه او كريهه الرائحه واتركه 
اخذت العهد علي نفسي ان اجعلها تكره عشرتي لتخرج مستغيثه لكنها لم تفعل ابدا 
اتهمها بالاهمال علي اي سبب 
انظر نظرات احتقار واتهمها بالجهل والتخلف فتبتسم 
احتقر ذوقها في الملابس. دائما اتركها مع الاولاد
تجولت حول العالم ولم تطلب مني يوما ان اخذها 
آتي للاولاد والاهل بالهدايا الا هي. ظللت 6 سنوات لم آكل معها في طبق ابدا 
اطلب الطعام من المطعم كل يوم او اخرج لاتناوله مع اصحابي 
الي ان اتي يوم قابلتني باتسامتها المعهوده فقلت لها بصراخ انتي بارده لدرجه الاستفزاز اخرجي من هذا البيت ولا تعودي ابدا 
فقالت لن اخرج غير جثه هامده وفعلا ظلت تصرخ تصرخ الي ان وقعت مغمي عليها 
ذهب بها الي المشفي في غيبوبه وفقدت النطق وبعد التحاليل وجدوا عندها سرطان في اللسان وامتد الي الحنجره 
وعلم من الاطباء انه نوع نادر جدا ان يصاب اللسان بسرطان 
ولانه عالم من علماء الطاقه ادرك انه السبب لانها تتذوق الطعام بتركيز وخوف شديد كل يوم فالخوف والضغط الداخلي كان سببا في مرضها 
طلب ان ياخذها للمنزل ويحاول ان يعالجها مما تسبب به ولكنها رفضت ان يدخل عليها 
مره اخري وكتبت في ورقه له 
ليتني فهمت مبكرا انك لا تحبني.لن اسامحك ابدا 
وماتت في اليوم التالي 
هكذا نفعل ونقول بسفه واجرام قد تقتل ارواحا هادئه لاتعرف الشغب 
دخل في مرض نفسي وترك التدريس وارسل اولاده للتعليم في الخارج 
يحكي لهم وهو يقول انا القاتل. انا قتلتها ليتني طلقتها واخذت القرار 
امي السبب لكي ارد لها الجميل عذبت وقتلت لم ينفعني علمي. 
ضعفي في اتخاذ القرار جعلني قاتل!!!!!
لماذا تحملتني كل هذا التحمل. هل هناك حب هكذا 
لماذا لم احبها ابدا.... لماذا  ولماذا؟
وهل تنفع لماذا الان ؟!
قال لاصدقائي مودعا لاتقتلوا احدا بكلماتكم واطلقوا صراح من كرهتموهم بسلام 
الشاهد فيما ثردت قصه استاذي العالم الجليل 
اولا 
لانحكم علي احد مهما كانت نوع شهادته ..هذا جانب من شخصيته اراد ان يظهره 
الجانب الاخر من شخصيات البشر غير معلن فلاتجعل حكمك علي احد من المظاهر 
فليس كل مايلمع ذهبا 
ثانيا وهو الاهم 
ان الحب والتناغم الروحي بين اثنين ليس بالامر الهين.. لاتكرهوا اولادكم وبناتكم ان يردوا الجميل بزواج من تريدوه انتم 
ان فعلتم خيرا فالله يجزي به.. وفقط
ثالثا
النقد المستمر من الزوج انتي فاشله غبيه متخلفه. سمينه قصيره طويله مجنونه اي نوع نقد ساخر يهين النفس ويعذب الروح 
وقد تمرض وتموت ان كانت رقيقه وحالمه وضعيفه كتلك 
ايضا الزوجه المتسلطه التي لاتدخر الكلمات البذيئه لزوجها انت فاشل. انت سمين انت زير نساء انت مريض. انت انت من اي نوع سلبي يتداوله الناس 
قد يكون ايضا رجل ولكن نفسه وشخصيته ضعيفه يتحمل ولايستطيع ردعها فيمرض ويموت ايضا 
اعلم جيدا ان اغلب امراض الناس ناتجه عن ضغط عصبي وتراكم لتحملهم سنوات وسنوات من القهر والاذلال النفسي 
لاترغموا انفسكم ولا ترغموا احدا ليعيش حياه مكرها عليها ليموت ببطيء
دعوا التغيير واختيارات جديده تسري في حياتكم لتجدوا بشرا جددا رائعين تتقاسموا معهم حياه حقيقيه بكل فرح 
(وَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ ۚ لَوْ أَنفَقْتَ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا مَّا أَلَّفْتَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَلَٰكِنَّ اللَّهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْ ۚ إِنَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ) صدق الله العظيم 
خالص محبتي

تعليقات الفيس بوك