هل سيتم إلغاء موسم كرة القدم بسبب كورونا؟

    • نعم
    • لا
    • لا أهتم

  • Ajax Loader
المركزى: ارتفاع الاحتياطى النقدى إلى 45.456 مليار دولار بنهاية يناير 2020
الخميس 06 فبراير 2020 - 10:39 مساءً
المركزى: ارتفاع الاحتياطى النقدى إلى 45.456 مليار دولار بنهاية يناير 2020 البنك المركزى

أعلن البنك المركزى ، اليوم الخميس ، عن ارتفاع الاحتياطى النقدى من العملات الأجنبية بنحو 37 مليون دولار ليبلغ 45.456 مليار دولار فى يناير الماضى مقارنة بنحو 45.456 مليار دولار فى ديسمبر السابق له .
 
يذكرأن، أصدر الدكتور محمد فؤاد، عضو مجلس النواب، تقريرا يتضمن تعليق على مبادرة البنك المركزى لدعم النشاط الصناعى والمصانع المتعثرة لعرضها على أعضاء مجلس النواب، لكى تحقق تلك المبادرة الأهداف المرجوة منها للاقتصاد المصرى، وقال فؤاد، فى نص المذكرة إن بيانات وزارة التخطيط تشير إلى تراجع مساهمة القطاع الصناعى فى تحقيق الناتج المحلى الإجمالى، وأمام تفاقم مشكلات المصانع المتعثرة تأتى مبادرة رئيس الجمهورية لتبث الحياة من جديد فى المصانع المتوقفة؛ وبالتالى تعد مبادرة البنك المركزى للمصانع المتعثرة طوق نجاة لتلك المصانع لتعود للعمل من جديد.
 
 
وأشار فؤاد، إلى أن هناك عدد من الملاحظات التى تجلت خلال الإجراءات التى اتخذها البنك المركزى لو تم تداركها لنكون أمام مبادرة تحقق الهدف منها بصورة كاملة، ومن ضمن هذه الملاحظات أنه فى الكتاب الدورى الأول للمبادرة فى 12 ديسمبر أكد على أن "تحدد قيمة الإعفاء من المديونية وفقا لما يقرره المصرف في ضوء الدراسة الائتمانية للعميل؛ ويتعين على المصرف اتخاذ ما يلزم من إجراءات من شأنها تحقيق الأهداف المرجوة من تلك المبادرة"، وأوضح فؤاد أنه إذا كانت المبادرة تنص صراحة على قيام المصرف باتخاذ ما يلزم من إجراءات وتحديد قيمة الإعفاءات لتحقيق أهداف المبادرة، فإن قيام البنك المركزى باستقبال 15 عميلا طبقا لتصريحات محافظه يعد خرقا لنص المبادرة، حيث تنص المبادرة على قيام المصارف بتحديد الإعفاء واتخاذ ما يقرره فى ضوء الدراسة الائتمانية للعميل؛ وبالتالى فإن قيام البنك المركزى بالتفاوض المباشر مع العملاء المتعثرين أمر قد يسبب خلل فى الحوكمة وهو ما يجب أن ينأى البنك المركزى بنفسه عن الوقوع فيه ويجب عليه إعطاء المصارف حق اتخاذ القرار الذى يحفظ حقوق المودعين لديه فى ضوء توجيهات البنك المركزى.
 
وتابع فؤاد، أن المبادرة تنص على أن "العملاء الذين تنطبق عليهم المبادرة يجب أن تكون المديونية أقل من 10 مليون جنيه" ولم يحدد موقف العملاء المتعثرين الذين يبلغ حجم مديونياتهم أكثر من 10 مليون جنيه، كما أنه لم تتم صياغة التسويات التى يعقدها البنك المركزى مع العملاء المتعثرين بصورة واضحة ومعرفة مدى جدوى تلك التسويات للبنوك وموقف البنوك منها حتى تتمكن البنوك من المحافظة على أموال المودعين لديها وعدم خلق مناخ التعثر فى السوق المصرفى ليلجأ بعض العملاء للاستفادة من المبادرة دون وجه حق، ما يضر بالقطاع المصرفى.

أ ش أ

تعليقات الفيس بوك