هل سيتم إلغاء موسم كرة القدم بسبب كورونا؟

    • نعم
    • لا
    • لا أهتم

  • Ajax Loader
تشكو ارملة بالشرقية ضياع "تحويشة العمر" على يد موظف بالأوقاف
الأربعاء 09 سبتمبر 2020 - 11:26 صباحاً
 تشكو ارملة بالشرقية ضياع "تحويشة العمر" على يد موظف بالأوقاف سناء أحمد غنيمي

ناريمان شومان

 " تحويشة عمرى ضاعت شقيت من أجل حلم شراء أرض لبناء منزل أعيش فيه ونجلى، لكن تعرضت للنصب على يد موظف بالأوقاف"، بهذه الكلمات سردت"سناء أحمد غنيمي" 65 سنة، أرملة بالشرقية قصتها لـــ" اليوم السابع "، قائلة، ترملت من سنوات عديدة واشتغلت فى أكثر من مهنة، وانتقلت للعيش فى أكتر من مكان سعيا وراء الرزق الحلال ومعى نجلى"محمد" لا يفارقنى.
 
وأردفت سناء، استقر بى الحال فى قرية "حوض الندى"، التابعة لمركز بلبيس، بمحافظة الشرقية، وأقمت فى مسكن بالإيجار عن" ر أ ر"، مؤذن بمسجد "عامل بالأوقاف"، وذلك لمدة 11 سنوات، وكان شخص محترم لم أشك فيه يوما، وذات يوم عرض عليه شراء قيراط أرض للبناء عليه فى المستقبل، وأقنعى بأنه أشترى له قيراط، وبالفعل وثقت به وطلبت منه شراء قيراط لى وقال لى سعره 85 ألف جنيه، وكان هو الوسيط بينى وبين ماك الأرض الذى يدعى" فوزى م أ"، ودفعت 25 ألف جنيه مقدم لجدية الشراء، دون حصولى على أى أوراق.
 
واستطردت قائلة، ربنا قدرنى وسدت قيمة القيراط، وكنت بقطع من قوت يومى من أجل تسديد قيمة القيراط، كل شهرين أدفع جزء، من أجل بناء مسكن أعيش فيه ونجلى اليتيم، وبعدها طالبت من عامل الأوقاف عقد توثيق للشراء، فقالى قيمة الأرض قيراطين هاخد قيراط وربع لأن فيه محول كهرباء وإنتى باقى المساحة بإجمالى 62 ألف جنيه، فرحبت بذلك مقابل إعطائى عقد القيراط الذى يثبت ملكيتى له، وخاصة أنى أعطيته 62 ألف جنيه قيمة شراء قيراط إلا ربع.
 
وبحسرة شديدة تتابع قائلة، كانت صدمة عمرى عندما طالبته بالعقد فقالى روحى لصاحب الأرض يكتب ليكى العقد، فذهبت لصاحب الأرض ويدعى" فوزى" مزارع، قالى" ياست لم أحصل منك على شيء وعامل الأوقاف هو اللى اتفق معايا ومتبقى عليه 50 ألف جنيه من قيمة فلوسك، وفى حالة حصولى على باقى المبلغ 50 ألف جنيه أوثق لكى عقد شراء، فلم أجد أمامى سوى الذهاب لعمدة القرية "محسن شلبى"، الذى جبر بخاطرى .
 
وقام عمدة القرية، بإخبارهم الحضور وعقد جلسة عرفية بينا الثلاثة أكثر من مرة، واعترف عامل الأوقاف أمام الجميع أنى أعطيته قيمة القيراط كاملة، وأنه أعطاها لمالك الأرض، واتضح أنه قام بسداد قيمة قيراطه من مالى الشخصى، وأعترف بأن عليه 50 ألف جنيه، من قيمة المبلغ كله، بالرغم من تسديدى قيمة الأرض لكنه اشترى القيراطين سويا، وتعهد أمام الجميع أنه سوف يدفع له المبلغ خلال شهرين، وكانت هذه الجلسة فى شهر أغسطس من عام 2019 ومر عام ولم يوف بوعده، وعمدة القرية شاهد على كل كلامى أنى صاحبة حق.
 
وأوضحت أنها توجهت إلى مركز شرطة بلبيس وحررت محضر بالواقعة ضد العامل ومالك الأرض، ولكنه تم حفظ المحضر، وسوف أقوم بعمل تظلم عليه والاستشهاد بعمدة القرية للشهادة، مناشدة وزير الأوقاف التحقيق مع العامل الذى نصب عليها وسدد قيمة قيراطه من مالها الشخصى وتركها بدون توثيق عقد.

تعليقات الفيس بوك