المفتي: أفكار الجماعات المتشددة أسقطتهم في مستنقع الأخطاء العقدية الخطيرة
الجمعة 10 أبريل 2015 - 06:43 مساءً
المفتي: أفكار الجماعات المتشددة أسقطتهم في مستنقع الأخطاء العقدية الخطيرة صورة أرشيفية

حذر الدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية، من أن الجماعات الإرهابية تقوم باستخدام الدين بشكل صارخ كستار للتغطية على أعمالهم العدائية العنيفة، بما أسقطهم في مستنقع الأخطاء العقدية الخطيرة، التي تكشف منطقهم المشوه، واعتمادهم على مصادر غير صحيحة لتفسير النصوص واستغلالها كمبرر شرعي لإشباع شهوتهم في سفك الدماء عبر الوصول إلى السلطة.
 
وأضاف علام، أن المتطرفين ارتكبوا خطأ عقائديا بتشويههم القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة واستخدامها في غير سياقها الصحيح، وليّ عنق النصوص ليبرروا عنفهم ووحشيتهم، مشددا أن هؤلاء الإرهابيين لا يمتلكون الأدوات التي تؤهلهم للفهم الصحيح للقرآن أو الحديث، ولا يعرفون قواعد الاستدلال، وأهداف الشريعة الإسلامية ومبادئها، وحرفوا أقوال الله تعالى في القرآن الكريم، وأقوال نبيه -صلى الله عليه وآله وسلم- التي تملأ قلوب المؤمنين بالسلام والرحمة، واستبدلوها بمعان قبيحة ودموية، وأحكام مشوهة تملأ القلوب بالنفور والخوف، بل الأبشع من ذلك أنهم عمدوا إلى تجاهل الآيات التي تدعو للرحمة والتعايش واقتبسوا تفسيرات منحرفة لا تقرها الشريعة.
 
جاء ذلك في مقال باللغة الإنجليزية لمفتى الجمهورية نشرته صحيفة "وول ستريت جورنال" الأوسع انتشارًا في الولايات المتحدة الأمريكية والعالم في إطار حملته العالمية في مواجهة التطرف والإرهاب وتصحيح صورة الإسلام في الغرب؛ حيث فند فيه دعاوى المتطرفين، وتفسيراتهم المشوهة لنصوص القرآن الكريم، التي يبررون بها جرائمهم الشنعاء؛ حيث يعد مقال فضيلة المفتي هو الأول لمسؤول مصري منذ أحداث ثورة يناير عام 2011.
 
وأشار مفتى الجمهورية، في مقاله الذي جاء بعنوان "الإرهابيون وأوهامهم في فهم القرآن" ونشره بيان لدار الإفتاء اليوم الجمعة، إلى أن تلك الجماعات الدموية وصلت بهم الجرأة إلى رفض آيات القرآن التي لا تتوافق مع أغراضهم الوحشية الدموية، وأعلنوا الحرب الصارخة من جانب واحد ضد كل من المسلمين وغير المسلمين الذين لا يتفقون مع عقليتهم المريضة وإراقة الدماء. 
 
وتابع علام في مقاله، تشريح الفكر الإرهابي المتطرف ذاكرا أن أصحاب هذا الفكر يتجاهلون تمامًا النصوص القرآنية التي تحث على التعايش والأخوة الإنسانية بين المسلمين وغير المسلمين؛ حيث يقول الله سبحانه وتعالى: "يا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ".
 
وأضاف: أنه على الرغم من التأكيد القرآني على احتضان التنوع والاختلاف، وجعله من المبادئ الراسخة في التعامل مع الناس من مختلف الانتماءات الدينية والخلفيات الثقافية والأصول العرقية، فإن الجماعات المتطرفة ماتزال تصر على اعتبار أي شخص يرفض أيديولوجيتهم المتطرفة هدفًا مشروعًا لقتلهم.
 
واعتبر مفتي الجمهورية، أن تلك الممارسات الفكرية للتكفيريين والإرهابيين تعد بمثابة حماقة غير مبررة تتناقض كليًا مع الرسالة القرآنية الواضحة التي يقول الله تعالى فيها: "من أجل ذلك كتبنا على بني إسرائيل أنه مَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيْعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيْعًا".

تعليقات الفيس بوك