القانون البلجيكي يمنع القبض على منفذ هجمات باريس
الأربعاء 16 ديسمبر 2015 - 07:52 مساءً
 القانون البلجيكي يمنع القبض على منفذ هجمات باريس مطبوعه

دعاء محمد

سادت حالة من الجدل وتبادل الاتهامات داخل بلجيكا بعد إعلان الشرطة تحديدها موقع "صلاح عبدالسلام" منفذ هجمات باريس بعد يومين من ارتكاب المذبحة في فجر 16 نوفمبر الماضي، لكنها رفضت القبضة عليه بسبب أن القانون يمنع عمليات تفتيش أو عتقال ليلًا بين الـ9 إلى الـ5 فجرًا، سوى لدى حدوث حرائق أو جريمة سافرة.
 
ووفقًا للشرطة البلجيكية، فإن صلاح لم يقم بتفجير نفسه بالحزام الناسف على غرار أخيه "إبراهيم"، وقرر الهرب، ثم اتصل بصديقين له، والذين جاءوا من بلجيكا لنقله من فرنسا ليلة الحادث، وتم تحديد هويتهم في  نقطة مرور حدودية بـ"كامبريا" بين بلجيكا وفرنسا، فيما سجلت الشرطة أرقام السيارة و بياناتهم بدون أن تحتجز أيًا منهم، لعدم صدور شبهة جنائية بحقهم.
 
وبعدها بساعات اكتشفت السلطات الفرنسية أن تلك السيارة تم استخدامها في تنفيذ تفجيرات باريس، ومنذ ذلك الحين لم يتم القبض على صلاح عبدالسلام.
 
وفي مقابلة لوزير الداخلية "جين" مع قناة "هت لاتس نيوز" البلجيكية، كشف عن أن الشرطة حددت موقعه فجر يوم 16 نوفمبر، بعد يومين من تنفيذ المذبحة، لكنها انتظرت للصباح إعمالًا للقانون، وعندما وصلت الشرطة لم يكن تجده بالمنزل.
  
فيما انتقدت صحيفة "لا ليبري بلجيك" تصرف الشرطة قائلة "هل الإرهاب لا يعد سببًا كافيًا، على الأقل في الوقت الراهن، لانتظار الشرطة والذهاب ظهرًا لاعتقال "صلاح" حتى صدور أمر قضائي.
 
بينما برّرت النيابة العامة أنه لم يكن سوى مجرد اشتباه حول وجوده بذلك المنزل، لكن ليس أمرًا مؤكدًا، وبعدها بأيام طالبت الحكومة البلجيكية تعديلات في قوانين الإرهاب تسمح بالملاحقة الليلية.  
 
 
 
  
 
 
 
 

تعليقات الفيس بوك