الأندية الرياضية بشمال سيناء فى طى النسيان!!
الثلاثاء 28 فبراير 2012 - 12:51 مساءً
الأندية الرياضية بشمال سيناء فى طى النسيان!!

العريش ـ السيد صباح وريهام مجدى:

 دائما ما تكون الرياضة هى الداعم الاول للشباب للانتماء للوطن وذلك عندما يجدون ما ينفسون به عن ما بداخلهم من هوايات خاصة ممارسة هواياتهم الرياضية ورأينا كثيرا ما تفعله الرياضة من غرس الحب والانتماء للوطن  الا انه فى شمال سيناء يختلف الوضع تماما خاصة فى هذه المحافظة الحدودية التى يجاورها عدو يريد ان يهدر طاقات الشباب فى كل ما هو هدام للوطن حيث ان الاندية ومراكز الشباب بهذه المحافظة قد وصلت لاسوء الاحوال اليها بعد التجاهل التام والتناسى بأن هناك شباب يريدون تفريغ طاقاتهم فى ممارسة الرياضة بمختلف انواعها فمراكز الشباب مهملة وبدائية والانشطة اليراضية بها متوقفة فلا توجد انشطة تمارس الا عن طريق التبرعات فلا توجد ملابس رياضية للتدريب ولا اجهزة رياضية بداخلها وتقام المسابقات عن طريق التبرعات من الاشخاص وجهاز الرياضية فى غفلة عما يحدث هناك هذا ما اكده المهندس محمد على حسن رئيس منطقة شمال سيناء لكرة القدم حيث اكد على ان الشباب بشمال سيناء على حافة الهوية فالاتجار بالمخدرات والاسلحة النارية وتوثيق السيارات وتهريب الافارقة اصبح هو عمله لانه لا يجد الاماكن الرياضية التى تعينه او تساعده على ممارسة الرياضة وابعاده عن الانحراف وخروجه عن الشرعية والانجراف وراء الافكار الهدامة والمتطرفة التى ساعدت كثيرا الى ما يحدث الان بشمال سيناء من انفلات واعمال بلطجة .فدور المسئولين فى جهاز الشباب والرياضة بهذه المنطقة الحدودية مع اسرائيل ليس له اى وجود فالشباب فى هذه المنطقة الحساسة يسهل انجرافهم وراء كل الاعمال الغير اخلاقية واشار محمد على ان الشباب هناك يصرخ من قلة الاهتمام والدعم من قبل جهاز الرياضة المصرية ويتساءل م المسئول عن هذا التجاهل ؟؟ واسبابه ولماذ تتناسى الحكومة دائما شباب سيناء فالامر اصبح مخيفا بل انه اصبح يهدد ليس امن شمال سيناء فقط وانما يهدد امن الوطن كله فالكراهية اصبحت هى شعارهم تجاه المسئولين واصبح ولائهم لمن يمنحهم ويعتنى بهم فالولاء والمحبة للوطن فى مثل هذه المحافظة داخل قلوب الشباب ولكن لا يجدوا من يساعده او يعتنى به حتى يعبروا عنه وهذا يمكن صناعته بداخل الأندية ومراكز الشباب التى تمكن الشباب من ممارسة الرياضة التى تؤهلهم فى الحصول على البطولات ليست المحلية فقط بل العالمية فهناك شباب مشرف توفرت له الوسائل والدعم المناسب لاصبحوا من ابطال العالم فى مختلف الرياضات .  وعلى اتجاه اخر اشار محمد على الى انه من المؤسف انه لايوجد اىا مراكز شباب او اندية راياضية على مسافة 250 كيلو متر فى منطقة وسط سيناء وهذا بدوره جعل الشباب يتجهون الى الانجراف وراء الانحراف والمخدرات والبلطجة ورغم كل هذا فإن هناك ملايين تنفق من قبل جهاز الرياضة على اقامة الحفلات والمسابقات دون داعى متناسين شباب سيناء وغير مبالين بما يحدث هناك فى هذه المنطقة الحدودية الخطرة ورغم كل ذلك فإن شباب سيناء لا يتظاهرون ويحترمون عاداتهم وتقاليدهم لذا فإننى اوجه رسالة الى جهاز الشباب والرياضة ان ينتبهوا الى ابناء سيناء وان يجلسون بداخل مكاتبهم وان ينزلوا الى هذه المحافظة ويروا باعينهم ما يحدث بها والحالة المتردية التى وصلت اليها مراكز الشباب والرياضة هناك واحوال الشباب هناك فعلا سبيل المثال ملاعب كرة القدم بمعظم الاندية التى يبلغ عددها 14 نادى وشباب رملية لم يتم تنجيلها وبلا انوار وبلا مرافق رغم ان هناك 4 اندية منهم مشاركة فى الجمعية العمومية لاتحاد الكرة وهم نادى نجمة سيناء وبئر العبد وابو صقل ومركز شباب 6 اكتوبر .  فمعظم هذه الاندية والمراكز تشكو الاهمال بل انها على وشك التوقف عن النشاط الرياضى وايضا نوجه رسالة الى جهاز الشباب والرياضة بأن ينتبهوا الى شباب هذه المحافظة الحدودية فالشباب لا يجد الامكانيات التى تساعده على ممارسة هوايته والعدو يريد الا يكون للشباب دور وطنى خاصة فى مثل هذه الظروف التى تمر بها البلاد بل يريد لهم الضياع والانحراف الذى سيؤدى بدوره الى اسقاط الوطن فالشباب فى هذه المنطقة هم خط دفاع اول مصر ولو تناسينا ابناء سيناء لضاع الوطن فمشاكلهم فى اعناق مسئولى الرياضة بمصر .

تعليقات الفيس بوك