سلبيات مرفوضة
الثلاثاء 08 سبتمبر 2020 - 06:34 مساءً
سلبيات مرفوضة ناريمان شومان

ناريمان شومان

ما أحوجنا في عصر اختلطت فيه الأمور والمعايير وفشت فيه المنكرات وكثر فيه الكلام والحكم والأمثال الشعبية من هنا وهناك دون النظر إلى قائلها ومعناها الفاسد والمخالف لشرع الله تعالي وتعاليمه السامية في كثير منها ، كلام يحزن القلب علي زمن التحضر ؛ إذا نصحت أحدًا بترك المعصيه كان رده أكثر الناس تفعل ذلك لست وحدي .. ولو بحثت عن كلمة أكثر الناس في القرآن لوجدت بعدها ( أكثر الناس لايعلمون ، أكثر الناس لا يشكرون ، أكثر الناس لا يؤمنون ) ولو بحثت عن كلمة أكثرهم لوجدت بعدها ( أكثرهم فاسقون ، أكثرهم يجهلون ، أكثرهم معرضون ، أكثرهم لا يعقلون ، أكثرهم لا يسمعون ،، .
 
أيام غريبة نجد فيها بعض رجال ونساء متزوجين يراسلون من وراء أزواجهم بداعي نقص في قلة الرومانسيه أو الأهتمام ويدعون البراءة والنزاهة ! وفتيات في زهرة أيام حياتهن يرسلن صورًا حتي الحيوانات تستحي منها وآباء وأمهات يهتمون بطعام ولباس الأبناء ، وينسون غرس القيم والأخلاق ! وموظفون لايخلصون في أعمالهم بدعوي قلة الرواتب ونسوا أن الله يبارك في الرزق الحلال ويمحق الحرام وشباب و شابات يقضون الساعات الطوال مشيًا ولهوًا في الأسواق ويتعبون في أول ركعه ! وشباب وشابات يسمعون الأغاني بصدر رحب وإذا سمعوا كلام الله ضاقت صدورهم كأنهم يصعدون في السماء ولا يعلمون أن الحلال لا يخالط حرامًا ورجال يرون زوجاتهم وبناتهم يلبسن عبايات تظهر مفاتنهن ولا يغارون ولا تتحرك فيهم نخوة الرجولة بدعوي أنهم متفهمون ومتحضرون ومتحررون ! ونشتري مالذ وطاب وقل وكثر وندفع بالمئات وعندما نجد صندوق للصدقه نبحث عن العملة المعدنيه لنلقيها ونفتخر بسماع صوتها في قاع الصندوق .
 
ونقوم بإعداد المنبه خوفًا من التأخر على المدرسه أو الجامعة أو العمل وننسي مقابلة الله في صلاة الفجر ونعلم أنه بإمكاننا أن نبرمج المنبه للأثنين ! ونسب بعضنا ونتكلم في أعراض خلق الله ونسينا (( ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد )) . ونشكوا من كثرة الحوادث ونسينا (( سبحان الذي سخر لنا هذا وما كنا له مقرنين )) ونري القتل شائعًا وكأننا نشاهد عمل فني ! ونسينا قول الله تعالى (( ولكم في القصاص حياة يا أولي الألباب )) فلو علم القاتل أنه سيقتل بعد ذلك لأنكف عن صنيعه ، وكان في ذلك حياة النفوس . 
 
إبليس كان صريحًا معنا منذ البداية وأخبرنا بأنه سوف يضلنا في الدنيا ويتخلي عنا في الآخره ولكن (( صم بكم عمي فهم لا يعقلون )) 
فكونوا أنتم من القليل الذين قال الله تعالى فيهم (( وقليل من عبادي الشكور ، وما آمن معه إلا قليل ، ثلة من الأولين وقليل من الآخرين )) .

تعليقات الفيس بوك